• تنظيم الأسرة

    الوحدة الخامسة : المجال السكاني
    تنظيم الأسرة

     

    تنظيم الأسرة مفهوم شامل يربط بين أحوال الأسرة الصحية و الاقتصادية و الإجتماعية و مشروعات التنمية في البلد الذي تعيش فيه الأسرة. إنه جزء من بيئة يجد

    النص القرائي تنظيم الأسرة من كتاب مرشدي في اللغة العربية للسنة الثالثة إعدادي

    كل فرد فيها فرصا و خيارات يحققها بملء إرادته، و توفير الفرص هذه يبدأ منذ الولادة.

            ولابد أن يشمل تنظيم الأسرة توفير المعلومات ونشر التعليم في مجالات الثقافة السكانية ، وتوجيه الحياة العائلية ، واستخدام جميع الوسائل والسبل لتحقيق ذلك ، مع الاستفادة القصوى من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة . بمعنى آخر ، تنظيم الأسرة هو جميع السياسات التي تهدف إلى تحسين نوعية الحياة من خلال مساهمتها في تحسين صحة العائلة ورفاهيتها ، وإلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
             و من أهم أهداف تنظيم الأسرة رفاهية الإنسان، وتحقيق السعادة لجميع أفراد الأسرة دون إستثناء، و تأمين الدخل الكافي ليس المطلب الوحيد لهذا الغرض، فالمشكلة ليست اقتصادية بحتة ، بل إنسانية و إجتماعية بخلق نموذج حياتي جديد لمعيشة الأسرة يتجلى في: - الإهتمام بشخصية الأم و الإعتراف بحقها في الحياة المريحة ، وبناء شخصيتها المستقلة، و تحقيق ذاتها وتطلعاتها. ويجب أن يتولد لدى الأسرة القناعة الكاملة بأنه من الصعب على الأم إنجاب أطفال في فترات متقاربة ، فبغض النظر عن التأثيرات الصحية -التي أصبحت من البدهيات و المسلمَات- فإن للأم تطلعات غير الإنجاب و الولادة ، و إذا لم تكن لديها فحري بالرجل أن يخلقها لديها.
    -الإهتمام بشخصية الأطفال والعمل على تنمية جميع ملكاتهم العقلية و الذهنية و الفكرية، و إيجاد الوقت الازم ليكون الأب و الأم بجانب أولادهم أكبر وقت ممكن ، فليس المهم أن ننجب فقط ، ولكن أن نربي ، مواطنين صالحين للوطن و المجتمع ، فدرجة تقدم المجتمعات تقاس بنوعية عناصرها الفعالة و الصالحة و المبدعة و ليس بعددها ، مع الإشارة إلي أن تربية الأطفال ليست مسؤولية الأم وحدها ، و إنما هي مسؤولية مشتركة بين الوالدين في صغائر و كبائر الحياة. فكيف يمكن تحقيق ذلك إذا كانت الأم مجبرة في فترات زمنية متلاحقة أن تلد مولودا جديدا ، وأن تسعى إلى تأمين الطلبات الأولية للرضع بشكل متواصل؟         إن الحياة خبرة مشتركة تقوم على التعاون والتكامل بين أفرادها ، والأسرة هي الخلية الأولى لهذه الحياة المشتركة ، وهي المحور والعصب الذي يربط الأفراد بعضهم ببعض ، وهي الوحدة الأساسية للنجاح أو الفشل ، ونموها وتطورها يعني نمو المجتمع وتطوره. ومن المؤكد أن حجم الأسرة له انعكاساته الإيجابية والسلبية ، أحيانا ، على أفرادها ، ولهذا فإن برامج العمل في المؤتمرات الدولية تنطلق في هذا الصدد من نقطة هامة جدا وأساسية ألا وهي : ضرورة فهم أن الأسرة السليمة هي نتاج اختيار وليست نتاج صدفة ، وأن تنظيم الأسرة هو خيار حر وواع ، خيار الفرد والمجتمع ، لا يمكن إصداره بقرارات وفرضه بقوانين ، وإنما يحتاج إلى تهيئة الظروف الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية له ، وأن يبنى على قناعات وآراء منفتحة ومتطورة للرجل والمرأة معا.د . ثناء الشلبي . مجلة المهاجر . السنة الأولى . العدد الثاني . (فبراير 2005) 


    * ملاحظة النص واستكشافه :

    1- العنوان :

    - تركيبيا : يتكون العنوان من كلمتين تكونان فيما بينهما مركبا إضافيا.

    - معجميا : ينتمي العنوان إلى المجال السكاني

    - دلاليا : تعني كلمة تنظيم : ترتيب وتدبير وتخطيط الأمور وفق نسق معين ، وتعني الأسرة : العشيرة أو الأهل أو العائلةوإضافة  “الأسرة” إلى  “تنظيم”  يكسبها معنى الاهتمام الذي يجب أن تحظى به الأسرة من خلال حسن تدبيرها وتخطيط أمورها من جميع الجوانب ( صحيا و اقتصاديا و اجتماعيا…)

      

    2- الصورة المرفقة :     تمثل الصورة المرفقة بالنص مشهدا لأسرة تتكون من أب وأم وطفلة ، وتنسجم هذه الصورة مع العنوان لأنها تجسد تنظيم الأسرة بمعناه الدال على الترتيب والتدبير والتخطيط. فأين يتجلى ذلك؟- يتجلى أولا في عدد أفراد الأسرة التي لا يتعدى عدد أفرادها ثلاثة أفراد.- ويتجلى ثانيا في مكان تواجد الأسرة (على شاطىء البحر) مما يدل على القدرة الاقتصادية / المادية للأسرة التي تتيح لها فرص للراحة والاستجمام.

     

    3- الفقرة الأولى من النص :
            من خلال قراءتنا للفقرة الأولى نكتشف الباعث الذي دفع الكاتبة إلى كتابة هذا النص ، فلعلها أرادت أن تعرف بمفهوم “تنظيم الأسرة” وأن تبرز العلاقة بين تنظيم الأسرة و درجة التنمية في البلد الذي تنتمي إليه هذه الأسرة.


    4- نوعية النص :
    مقالة تفسيرية ذات بعد سكاني
     
    * فهم النص :
    1- الإيضاح اللغوي :
    - تطلعاتها : طموحاتها وما تتمنى الوصول إليه
    - حري : أولى ، جدير ،
    - ملكات : مفردها ملكة وهي : صفة راسخة في النفس قائمة على الاستعداد العقلي لتناول أعمال معينة بمهارة وذكاء ، موهبة


    2- الفكرة المحورية :
    دور تنظيم الأسرة في تنمية المجتمع وسعادة الإنسان ، وسبل تحقيق ذلك.
     
    * تحليل النص :
    1- الأفكار الأساسية :
    أ- مفهوم تنظيم الأسرة ووسائله وأهدافه :

    مفهوم تنظيم الأسرة وسائل تنظيم الأسرة أهداف تنظيم الأسرة
    - مفهوم شامل يربط بين أحول الأسرة الصحية والاقتصادية والاجتماعية ومشروعات التنمية في البلد الذي تعيش فيه الأسرة. - توفير المعلومات ونشر التعليم في مجالات الثقافة السكانية.
    - توجيه الحياة العائلية واستخدام جميع الوسائل والسبل لتحقيق ذلك.
    - الاستفادة من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة.
    - الاهتمام بشخصية الأم ، والعتراف بحقها في الحياة المريحة.
    - الاهتمام بشخصية الأطفال وتنمية ملكاتهم العقلية والذهنية والفكرية.
    - تحسين نوعية الحياة
    - رفاهية الإنسان
    - تحقيق السعادة لجميع أفراد الأسرة دون استثناء.
    - تأمين الدخل الكافي
    - خلق نموذج حياتي جديد لمعيشة الأسرة.

    ب- مفهوم الأسرة ودورها في تحقيق التنمية :

    مفهوم الأسرة : دور الأسرة في تحقيق التنمية :
    - هي الخلية الأولى لهذه الحياة المشتركة.
    - هي المحور أو العصب الذي يربط الأفراد بعضهم ببعض.
    - هي نتاج اختيار وليست نتاج صدفة.
    - نمو الأسرة وتطورها يعني نمو المجتمع وتطوره

    2- الألفاظ والعبارات الدالة على مجال النص ( المجال السكاني) :
    الأسرة – الثقافة السكانية – الحياة العائلية – التأثيرات الصحية – الإنجاب – الولادات – الظروف الديموغرافية…
     
     * التركيب والتقويم :
             يتضح من أفكار النص أن تنظيم الأسرة هي سياسة واستراتيجية تقوم على أساس التخطيط الإيجابي والفعال لبناء أسرة قوية وناجحة وقادرة على تحقيق التنمية للمجتمع ، ولا يتأتى ذلك إلا عبر توفير مجموعة من الوسائل كتوفير المعلومات ، ونشر التعليم ، والاهتمام بشخصية الأم والطفل… وغيرها من الوسائل التي تستهدف تحسين نوعية الحياة وتحقيق رفاهية الإنسان ، وتحقيق السعادة لجميع أفراد الأسرة دون استثناء.
    إن الأسرة باعتبارها الخلية الأولى للمجتمع هي نتيجة اختيار حر وواع ، وأن تنظيمها من شأنه أن يؤدي إلى تطوير المجتمع وتنميته.
              * يتضمن النص عدة قيم منها :
    - قيمة اقتصادية : تتجلى في كون تنظيم الأسرة يساهم في تخفيف الأعباء الاقتصادية ويحقق التنمية.
    - قيمة اجتماعية : تتجلى في اعتبار الأسرة اللبنة الأساسية للمجتمع ، إذا صلحت صلح المجتمع ، وإذا فسدت فسد المجتمع.
    - قيمة سكانية : تتجلى في ضرورة نشر الثقافة السكانية باعتبارها وسيلة فعالة في تنظيم الأسرة.

        الرجوع



    المصدر:http://ar4coll.blogspot.nl


  • تعليقات

    1
    الأحد 12 أبريل 2015 في 22:53

    chokran 3la lmaw9i3 aladi yousahimo fi mossa3adati talamid el i3dadi 3la man7ihim ba3d lijabat 3n ass2ilat mo9arar alora al3arabiya

    2
    chocho
    الأحد 19 أبريل 2015 في 23:47

    merciismile

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق