• الغابة المفقودة

    الوحدة الخامسة : المجال السكاني
    الغابة المفقودة

     

    يا لهفة النفس على غابة ------- كنت وهندا نلتقي فبهـا !
    آمــنــت بـالـلـه وآيـاتـه ---------- أليس أن اللـه بـاريـهـا ؟!
    تآلـفت فالماء من حولها --------- يرقص والطــير تغنيها
    من لقن الطير أناشيدها؟ ------- وعلـم الزهـر تآخـيـهـا ؟!
    نسير من كهف إلى جدول -------- نكتشف الأرض ونطويها
    والنور عطر في تعاريجها ------ والعطر نور في حواشيها
    لا غابتي اليوم كعهدي بها -------- ولا الـتي أحبـبـتها فـيهـا
    ولا الندى در على عشبها -------- ولا الأقاحي في روابـيها
    قد بدل الإنـسان أطوارها --------- واغتصب الطـيـر مآويهـا
    وفـت بالـبارود جـلمودهـا --------- واجـتث بالـفـأس دوالـيها
    وشاد من أحـجـارها قرية ---------- سكانها الـنـاس وأهـلوها
    كانـت تغـطـيـنا بأوراقـها ---------- فـصارت الدور تغـطـيها !

    إيليا أبوماضي . عن ديوان أبي ماضي . ص : 801 ، دار العودة 2002م

     
     
     
    * ملاحظة النص واستكشافه :
    1- العنوان : مركب وصفي يتكون من كلمتين تنتمي الثانية منهما إلى المجال السكاني ،  ويوحي العنوان بدلالتين :
    - حالة الغابة قبل الفقد
    - حالة الغابة بعد الفقد


    2- الصورتان المرفقتان بالنص :
    - الصورة الأولى : تنسجم مع المقطع الأول من القصيدة ،  وتدل على حالة الغابة قبل الفقد
    - الصورة الثانية :  تنسجم مع المقطع الثاني من القصيدة ، وتدل على حالة الغابة بعد الفقد


    3- نوعية النص : قصيدة شعرية عمودية ذات بعد سكاني



    * فهم النص :
    1- الإيضاح اللغوي :
    - لهفة النفس : تحسرها وندمها الممزوج بالشوق
    - نطويها : نطوي الأرض : نقطع مسافاتها
    - در : لؤلؤ . ج : درر
    - روابيها : الروابي : ج : ربوة وهي المكان المرتفع من الأرض
    - دواليها : مفردها دالية وهي شجرة العنب


    2- الفكرة المحورية :
    يصف الشاعر حالة الغابة قبل فقدها ويتأسف لما آل إليه حالها بعد تدميرها من طرف الإنسان



    * تحليل النص :
    1- الأفكار الأساسية :
    - الفكرة 1 : وصف الغابة قبل الفقد باعتبارها مكانا للجمال والمحبة والتناسق والحياة
    - الفكرة 2 : وصف الغابة بعد الفقد باعتبارها مكانا للفراق والابتعاد والقبح والاختلاف
    2- الألفاظ والعبارات الدالة على حالة الغابة قبل الفقد وبعده :

    ما يدل على حالة الغابة قبل الفقد ما يدل على حالة الغابة بعد الفقد
    تآلفت – الماء من حولها – الطير تغنيها – الزهر – الجدول – الأرض – العطر… - لا الندى در – لا الأقاحي في روابيها – اجتث بالفأس – صارت الدور تغطيها …

    3- معجم النص :

    معجم الطبيعة معجم العاطفة والوجدان
    غابة – الماء – الطير – الزهر – كهف – جدول – الأرض – النور – الندى – عشبها – الأقاحي – روابيها – جلمود – دوالي – أوراق لهفة النفس – نلتقي فيها -  أحببتها – آمنت - نسير – نكتشف – نطوي…


    * التركيب والتقويم :
           يعالج الشاعر إيليا أبو ماضي في هذه القصيدة  موضوع “تدمير الغابات” وذلك من خلال تحسره على فقدان غابة كانت مكانا للجمال و التناسق واللقاء بمحبوبته ، حيث يتذكر الأيام الرائعة التي قضاها هناك . لكن يد الإنسان امتدت للغابة ودمرتها واجتثت أشجارها وأقامت مكانها بنايات من الإسمنت تحطمت معها حياة الشاعر وانتهت قصة عشقه .
          يتضمن النص قيمة سكانية تتجلى في الأضرار التي يلحقها الإنسان ببيئته من خلال تدمير الغابات والزحف العمراني .

        الرجوع



    المصدر:http://ar4coll.blogspot.nl


  • تعليقات

    1
    وووووووووو
    السبت 18 أبريل 2015 في 22:24
    2
    Ahlam
    الإثنين 11 أبريل في 11:54

    Hokrannnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnnn  Lako la9ad a3jabani  hada  almaw9i3  katiran   merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiicooltongueyes

    3
    سعد
    الخميس 5 ماي في 18:44

      zzz                                  no                               frown

    Suivre le flux RSS des commentaires


    إظافة تعليق

    الإسم / المستخدم:

    البريدالإلكتروني (اختياري)

    موقعك (اختياري)

    تعليق